Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 :: علوم وتكنولوجيا ::   طب وصحة :: سياسية :: طريفة :: أخبار أخرى

 

أصالة تُطل على “الجزيرة” رغم تهديدات لها بالقتل وتجدد دعمها للشعب السوري في ثورته ضد النظام


  Wednesday 28-03 -2012

أصالة تُطل على “الجزيرة” رغم تهديدات لها بالقتل وتجدد دعمها للشعب السوري في ثورته ضد النظام في أول لقاءٍ علنيٍ ومباشر منذ أن أعلنت موقفها قبل عام، جددت أصالة دعمها للشعب السوري في ثورته ضد النظام. وأكّدت بأنه لا يُمكن لها أن تكون سوى مع الشعب الذي يُقتل يومياً لأنّه فقط يريد الحرية على حد تعبيرها.

هكذا أطلت أصالة عبر قناة “الجزيرة” التي يعتبرها مؤيدو النظام السوري الحليف الأبرز في المؤامرة التي يتعرض لها. وفجّرت تصريحاتٍ جديدة من العيار الثقيل، خصوصاً عندما أدت الأغنية التي غناها “القاشوش” التي تطالب برحيل النظام.

وخلال الندوة التلفزيونية التي أقامتها “الجزيرة مباشر” واستضافت فيها كل من أصالة ورسام الكاريكاتور علي فرزات والموسيقي مالك جندلي، أكّدت المطربة السورية بأنها تكتشف للمرة الأولى كم السوقية التي يحملها مؤيدو النظام ضدها. وأشارت إلى أنّه منذ أن أعلنت وقوفها إلى جانب شعب بلدها، لم تصرّح بأي كلمة ضد شخص الرئيس السوري أو عائلته أو والده الرئيس حافظ الأسد.

ورداً على الحديث الذي يردده مؤيدو النظام وبعض الفنانين السوريين بأنّ عائلة الأسد تكفلت بعلاجها عندما كانت صغيرة وأنّها أنكرت الجميل عندما وقفت ضد النظام، دافعت أصالة عن نفسها. وأكّدت بأنّها تركت الدراسة في صغرها ووهبت كل وقتها في حينه من أجل الغناء للنظام والدولة السورية، واعتبرت أنّ علاجها في ذلك الوقت كان رداً بسيطاً لتعبها. وأضافت أنّ هذا الأمر من حقها بعدما قدمت عشرات الأغنيات الوطنية.

وعن عائلتها التي تنقسم بين مؤيدٍ ومعارض للنظام، أكّدت أصالة بأنّها تحترم رأي شقيقيها أيهم وريم اللذي يؤيدان النظام السوري. وأضافت أنّ ريم تتواجد عندها حالياً وهي ضيفتها وتتعامل معها على أنّها شقيقتها لكنّ رأيها مختلف. أما أيهم فأوضحت أصالة بأنّه وقف مع النظام ليكون ضدها. علماً أنّهما على خلافٍ عائلي.

وتابعت أصالة بأنّها تشعر بالقهر والحزن الشديد لوضع السوريين، خصوصاً عندما ترى المشاهد المأساوية والدمار الذي يحصل في بلدها بشكلٍ يومي. وأشارت إلى أنّ إسرائيل لم تفعل بفلسطين كما يفعل النظام اليوم بوطنها.

وعن رأيها بموقف فضل شاكر ودعمه للثورة السورية، أوضحت بأنّه تعرض لإهانةٍ كبيرة لا يستحقها بسبب دفاعه عن دماء الشهداء. واستشهدت بما حصل لعلي فرزات من ضرب وإهانات عندما وقف ضد الاستبداد والظلم.
وحول تأخّر صدور أغنية “آه لو هالكرسي بيحكي”، أبدت أصالة تخوفها من التهديدات التي تصلها وبلغت حد القتل. وتابعت: “أنا جريئة بس بالتأكيد ليس بجرأة علي ومالك”، معربةً عن إعجابها الشديد بالسمفونية التي ألفها مالك التي اقتبس لحنها من أغنية “القاشوش”.

وخلال حديثها في الندوة، لم توفّر أصالة الفنانين السوريين الذين أيّدوا النظام ووقفوا ضد الشعب. وأشارت إلى الفن رسالة، واصفةً إياهم بالمتناقضين بين بطولاتهم على الشاشة وبين ومواقفهم الحقيقية. وأشارت إلى أنّ أغلب الفنانين تحكمت بهم الماديات، وتخلوا عن موقفهم الإنساني بسبب خوفهم. وتساءلت هنا: “أين هؤلاء من أنجلينا جولي؟”. وأضافت أصالة أنّها استغربت كثيراً عندما أعلن دريد لحام موقفه، هو الذي قدم العديد من المسرحيات التي تشبه الواقع الذي يعيشه السوريون اليوم.

 


  مزيد من الأخبار :-
  دراسة .. الافلام الجنسية سبب ارتفاع حالات الطلاق
  دور البرادعي في تدمير العراق وبث الفوضى في مصر
  قواعد تجنب الإصابة بالسكتة الدماعية بنسبة 90%
  الضوضاء تؤخر تعلم الكلام عند الأطفال
  السعوديون يفضلون الزواج من اليمنيات والسوريات.. والسعوديات يفضلن اليمنيين والكويتيين
  التطور العلمي الإنساني للعالم الدكتور احمد زويل
  عام 2016 الأكثر حرارة على الإطلاق
  واشنطن بوست: تأييد داعش يرتفع بين شباب تونس
  “بوكيمون” تحول الكعبة المشرفة لساحة قتال وتجميع نقاط
  دراسة: نمط الحياة قبل أول جلطة مرتبط بخطر الإصابة بأخرى
  دراسة : ظاهرة الذئاب المنفردة هم أشخاص لفظهم المجتمع
  ياهو تبيع خدماتها الاساسية لمجموعة فيريزون لقاء 4,8 مليار دولار
  مصر تكتسب المزيد من الثقة الدولية
  وليد الحلي : يناشد مؤتمر القمة العربية بشجب ومحاصرة الفكر المتطرف الداعم للارهاب
  دراسة: الهند أرخص دولة يمكن العيش فيها في العالم



Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.